تنمية مستدامة من اجل أطفال ليبيا

مما لا شك فيه  تأثر الطفل الليبي  سلبا خلال عقود دولة الدكتاتور  وفقدانه  الكثير من حقوقه  في الوقت  الذي نري  فيه اهتمامات لكثير من دول العالم  التي تحترم حقوق الطفل حيث تبذل مجهودات ضخمة  من أجل تفعيلها وتطويرها لضمان حياة كريمة  لاطفالها عماد مستقبلها  عن طريق   تبني استراتيجيات التنمية  المستدامة  التي  ينصب اهتمامها علي  حياة  الاجيال الحالية  ومستقبل الاجيال القادمة وعدم التفريط في أي حق من حقوقهم  ضمن رؤية علمية تكاملية  فحق المجتمعات في التنمية  يكفل حق الانسان في التطور  وبالتالي  تتوفر للانسان حياة وظروف معيشة افضل في ظل تكامل تنموي  بين النشاط  الاقتصادي و حركة المجتمع و البيئة المحيطة  . وما يحتاجه الامر  هو دراسة  احتياجات  الطفل  ليست فقط المادية  بل الاحتياجات  الكلية  مادية ومعنوية  مثل حقه في المسكن والغذاء الصحي  الي حقه في التعليم و في العلاج و في تنمية مهارته والتنعم بالامن والامان  ودمجه في  برامج التنمية الاسرية المستدامة  وتعزيز هويته  الوطنية  و مشاركته في الحفاظ علي  الارث التاريخي  والثقافي  لبلده  وان يحلم بمستقبل  واعد لمجتمعه   ينظر من خلاله  الي دوره  المنتظر  في مواصلة مسيرة تنمية بلاده  نحو الازدهار والرخاء   .

 خالد الفرطاس

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s